النقل الترددي يقل 300 ألف مصل إلى المسجد النبوي خلال 15 يوما

 النقل الترددي يقل 300 ألف مصل إلى المسجد النبوي خلال 15 يوما

أكد مدير مرور منطقة المدينة المنورة العميد نواف المحمدي على نجاح خطة النقل الترددي في النصف الأول من شهر رمضان مشيرا إلى أن هذا العام شهد توسع المشروع إلى سبعة مسارات بعد أن كانت في الماضي أربعة فقط . وقال: إنه خلال 15 يوما استفادت 45 ألف مركبة من مواقف النقل الترددي متوقعا ارتفاع العدد خلال العشر الأواخر من رمضان وبيّن أن النقل الترددي يخفف من الكثافة المرورية التي تشهدها المنطقة المركزية خلال شهر رمضان المبارك التي تتزامن مع وجود عدد من المشروعات الجاري تنفيذها في عدد من الجهات المحيطة بالمسجد النبوي الشريف وتسهيل حركة المشاة للمواطنين والمقيمين والزوار وإيجاد حلول لعدم توفر مواقف كافية حول المسجد النبوي الشريف وبالتالي تجنب الوقوف الخاطئ إضافة إلى تقليص زمن الذهاب والعودة من وإلى المسجد النبوي الشريف وتوفير الراحة لمرتادية بإستخدام وسيلة نقل سريعة تسهم في الحد من الحوادث المرورية والتلوث البيئي لعوادم السيارات وخصوصًا في المنطقة المركزية 20 ألف راكب يوميا كشف مدير مشروع النقل العام قطاع النقل الداخلي بشركة النقل الجماعي سابتكو لـ «المدينة» محمد أحمد الطيب عن نقل أكثر من 300 ألف راكب في النصف الأول من شهر رمضان المبارك في المدينة المنورة ذهابا وإيابا من المواقف الخارجية السبعة من جميع الجهات الشرقية والغربية والشمالية والجنوبية بمعدل يومي لجميع المواقع 20 ألف راكب يومي، وبيّن أن عدد الحافلات 72 حافلة يومية تنطلق من جميع المواقع السبعة وتعمل من الساعة الثالثة عصرا حتى بعد خروج صلاة التراويح بساعة ثقافة النقل العام وذكر الطيب أن أكثر من 80% من المواطنين والمقيمين أصبح لديهم وعي وثقافة بخطة النقل الترددي التي يتم تطبيقها في عامها الخامس من جميع الجهات السبع حيث كانت معتمدة في السنوات الماضية من أربع جهات مؤكدًا أن الدعم اللامحدود من قبل سمو أمير المنطقة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز وتظافر الجهود من قبل جميع الجهات المشاركة (الأمانة، الشرطة، المرور، إدارة النقل، كان لهما أكبر الأثر بعد توفيق الله في نجاح النقل الترددي للسنة الرابعة وبشهادة المواطنين والمقيمين أنفسهم ويدل على ذلك الأرقام العالية في عدد المستفيدين من خدمة النقل الترددي حيث من المتوقع أن يصل العدد في نهاية شهر رمضان وبداية صلاة قيام الليل التهجد في العشر الأواخر وصلاة العيد إلى أكثر من نصف مليون راكب. تقليل عدد المركبات خلال الذروة وأشار الطيب أن المشروع أدى إلى تقليل عدد المركبات المتجهة إلى المسجد النبوي خلال النصف الأول من شهر رمضان والذي يشهد توافدا للمركبات بأعداد كبيرة لاسيما خلال فترات الذروة وما ينجم عنه من حالات ازدحام كثيفة في شوارع المنطقة المركزية وزيادة معدلات التلوث البيئي الناتج عن عوادم المركبات ولاتزال المسارات السبعة المخصصة لوقوف حافلات مشروع النقل الترددي تشهد توافد الركاب من مختلف الأعمار رجالًا ونساءً للتوجه ونقلهم إلى المسجد النبوي الشريف لأداء صلاة التراويح بالمسجد النبوي. النزاوي : المشروع ينشر ثقافة النقل العام ويؤصل مفهومه لدى الأجيال قال مدير شعبة السلامة المرورية والمشرف على الحركة الترددية العميد عمر النزاوي : إن النقل الترددي ينشر ثقافة النقل العام لدى المواطنين والمقيمين وتأصيل مفهومه لدى الأجيال الحالية والقادمة بالإضافة إلي أن وجود مواقف النقل الترددي بمواقع بعيدة عن الزحام يسهل عملية الانتقال والوصول السريع لبقية الجهات في المدينة المنورة وأضاف النزاوي : متابعة العمل اليومي من قبل أفراد وضباط المرور هو للتأكد من انتظام الحركة الترددية من النقاط الخارجية والداخلية ونقاط الوصول لتسهيل حركة المرور للحافلات التي تنقل المصلين من وإلى المسجد النبوي جاء ذلك خلال الإفطار التي أقامتها شركة النقل الجماعي سابتكو للإعلاميين وبحضور مدير مرور المدينة ومدير شعبة السلامة المرورية وعدد من أفراد ومنسوبي المرور. مواطنون: خطة النقل وفرت وقتا كنا نضيعه في البحث عن موقف في الزحام «المدينة» بدورها التقت بعدد من المستفيدين واستمعت إلى انطباعاتهم حيث أكد المواطن عبدالرحمن الحبيشي على أن النقل الترددي أتاح للكثيرين الوصول إلى ساحات المسجد النبوي بسهولة بدلًا من قضاء وقت للحصول على موقف خصوصًا في مواسم الازدحام كرمضان حيث تزدحم المنطقة المركزية بالسيارات والمشاة. وبيّن أن السعر المحدد لكل راكب قدره ريالان، للذهاب إلى المسجد النبوي. سعر رمزي يسهم بشكل مباشر في تمكين مئات الصائمين من الإفطار داخل الحرم النبوي وفي ساحاته. كما أشاد بندر الرحيلي بالنقل الترددي مبينًا أنه خاض تجربة الانتقال إلى المسجد النبوي مع مشروع النقل الترددي خلال السنوات الماضية حيث تم في السنة الأولى حينها تخصيص مسار واحد فقط في الناحية الغربية.. فيما تم بعد ذلك تخصيص أربعة مسارات لتتوسع في المشروع ويتم تخصيص سبعة مواقع موزعة على جميع الاتجاهات.

«الترددي» يُدشن الهوية الجديدة لمنظومة النقل العام بالمدينة بـ«7 محطات»
«الترددي» يُدشن الهوية الجديدة لمنظومة النقل العام بالمدينة بـ«7 محطات»
الإقتصادية.. الاثنين 11 رمضان 1433 هـ. الموافق 30 يوليو 2012 العدد 6867
الإقتصادية.. الاثنين 11 رمضان 1433 هـ. الموافق 30 يوليو 2012 العدد 6867
«المدينة»: 6 جهات حكومية تزوّد مشروع النقل الترددي بأسطول حافلات و5 مواقع جغرافية
«المدينة»: 6 جهات حكومية تزوّد مشروع النقل الترددي بأسطول حافلات و5 مواقع جغرافية