5 مسارات ترفــع مستوى خدمات «النقل الترددي» في المدينة المنورة

5 مسارات ترفــع مستوى خدمات «النقل الترددي» في المدينة المنورة

تتواصل خدمات النقل الترددي للعام الرابع على التوالي بالمدينة المنورة، أول رمضان، من خلال 5 مسارات مرورية للمحطات الرئيسة لخدمات النقل العام، التي جرى توزيعها جغرافيًا ضمن المحاور الرئيسة لأحياء طيبة الطيبة، وذلك بتوجيه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان أمير المنطقة، المتضمنة تقديم خدمات النقل بواسطة الحافلات المكيفة لآلاف المصلين من أهالي طيبة الطيبة وزوار المسجد النبوي الشريف.
المواقف الرئيسة
وتتضمن الخطة التشغيلية لخدمات النقل الترددي، خلال شهر رمضان المبارك، تهيئة المواقف الخمسة الرئيسة في موقف الاستاد الرياضي وموقف سيد الشهداء وموقف العالية مول وموقف الخالدية، بالإضافة إلى الموقف الجديد بحي الدعيثة، لتنطلق خدمة النقل الترددي عبر الحافلات المجهزة بالتعاون مع أحدى الشركات الرائدة في خدمات النقل عبر خمسة مسارات ابتداءً من الساعة الخامسة عصرًا وتستمر حتى منتصف الليل باتجاه المسجد النبوي ذهابًا وإيابًا.
الحركة المرورية
المتحدث الإعلامي لمرور منطقة المدينة المنورة، العقيد عمر النزاوي، أكد أن مشروع خدمة النقل الترددي يُشكل أحد أبرز المشروعات التي أسهمت في تعزيز انسيابية الحركة المرورية في المدينة المنورة وفق رؤية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان، أمير منطقة المدينة المنورة، من خلال المحطات الرئيسة لخدمة النقل الترددي للمصلين طيلة أيام الشهر الفضيل، مشيرًا إلى مواصلة تقديم الخدمة للعام الثالث على التوالي عبر المحطات الرئيسة الخمس للمشروع، حيث تبدأ حركة النقل الترددي من الساعة الخامسة مساءً وحتى الساعة الثانية عشرة بعد منتصف الليل وتتواصل خدمات النقل طيلة أيام الشهر الفضيل لتمتد إلى الساعة الثالثة والنصف فجرًا في العشر الأواخر.
تطبيق مجاني
ولفت النزاوي إلى تدشين التطبيق المجاني الخاص بخدمة النقل الترددي على الهواتف النقالة، حيث يرتبط مباشرة بنظام المعلومات الجغرافية لتحديد موقع المستفيد، ومن ثم تحديد أقرب موقف للنقل الترددي، وأشار إلى جهود إدارة مرور المنطقة في تغطية جميع المسارات بما يضمن انسيابية الحركة المرورية حافلات النقل الترددي ذهابا وإيابا من المسجد النبوي، وحتى طرق عودتها في مواقع الخدمة.
مشروع ناجح
في المقابل أشاد عدد من مواطني المدينة المنورة بخدمات مشروع النقل الترددي في تسهيل وصول المُصلين إلى المسجد النبوي الشريف من خلال محطات رئيسة الموزعة بشكل يتناسب مع احتياجات المستفيدين من الخدمة في كل الأحياء، لافتين إلى أن الخدمة ساهمت تلافي الاختناقات المرورية، التي كانت تحدث في السنوات الماضية بمحيط مركزية المدينة المنورة بالتزامن مع دخول أيام الشهر الفضيل.
تخفيف الضغط
وأشار المواطن عبدالمحسن المسعودي، «أحد المُستفيدين من الخدمة خلال السنوات الماضية» إلى انخفاض حركة المركبات في المنطقة المركزية قائلا: يساهم مشروع النقل الترددي في تخفيف الضغط على الشوارع المؤدية إلى المسجد النبوي، بالإضافة إلى المنطقة المركزية التي كانت تعاني في السابق من اختناقات مرورية طيلة أيام شهر رمضان، وأضاف: تشهد المحطات الرئيسة إقبالًا من المصلين الراغبين التوجه إلى المسجد النبوي، خصوصًا أن الخدمة متاحة للعائلات.
اختصار الزمن
المواطن غازي بابعير قال: يتيح المشروع الفرصة للكثير من المصلين الراغبين في الوصول إلى ساحات المسجد النبوي بسهولة بدلًا من قضاء ساعات طويلة في رحلة البحث عن موقف لمركباتهم وخصوصًا في شهر رمضان حيث تزدحم المنطقة المركزية بالسيارات والمشاة، وعد بابعير قيمة التذكرة المقدرة بـ»4 ريالات» لخدمة الذهاب والإياب من المسجد النبوي بالقيمة المناسبة لكل شرائح المجتمع منوهًا بالجهود التي تبذلها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – يحفظه الله - والدعم المباشر، الذي يحظى به المشروع من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة وفريق العمل بالمشروع.
وسائل سريعة
وقال المواطن عمرو زللي: إن تشغيل النقل الترددي يهدف إلى التخفيف من الكثافة المرورية، التي تشهدها المنطقة المركزية خلال شهر رمضان المبارك، التي تتزامن مع وجود عدد من المشروعات الجاري تنفيذها في عدد من الجهات المحيطة بالمسجد النبوي الشريف، وتسهيل حركة المشاة للمواطنين والمقيمين والزوار إلى جانب إيجاد المزيد من الحلول لعدم توفر مواقف كافية حول المسجد النبوي الشريف، وتجنب الوقوف الخاطئ، بالإضافة إلى تقليص زمن الذهاب والعودة من وإلى المسجد النبوي الشريف وتوفير الراحة لمرتاديه باستخدام وسيلة نقل سريعة تسهم في الحد من الحوادث المرورية، والتلوث البيئي لعوادم السيارات في المدينة المنورة.
تطور المشروع
وكان مشروع النقل الترددي قد دشن قبل نحو عامين حيث بدأ بمسار واحد بإستاد مدينة الأمير محمد بن عبدالعزيز الرياضية لنقل المصلين من مختلف الجنسيات والأعمار إلى المسجد النبوي وشهد المشروع خلال العام الماضي زيادة مسارات خدمة النقل الترددي لتشمل أربعة مواقع.

النقل الترددي يقل 300 ألف مصل إلى المسجد النبوي خلال 15 يوما
النقل الترددي يقل 300 ألف مصل إلى المسجد النبوي خلال 15 يوما
«المدينة»: 6 جهات حكومية تزوّد مشروع النقل الترددي بأسطول حافلات و5 مواقع جغرافية
«المدينة»: 6 جهات حكومية تزوّد مشروع النقل الترددي بأسطول حافلات و5 مواقع جغرافية
«الترددي» يُدشن الهوية الجديدة لمنظومة النقل العام بالمدينة بـ«7 محطات»
«الترددي» يُدشن الهوية الجديدة لمنظومة النقل العام بالمدينة بـ«7 محطات»