النقل الترددي ينقل آلاف الصائمين إلى موائد الإفطار بالمسجد النبوي

النقل الترددي ينقل آلاف الصائمين إلى موائد الإفطار بالمسجد النبوي

   للعام الرابع على التوالي تنطلق قوافل حافلات النقل الترددي بالمدينة المنورة من المسارات المخصصة صوب المسجد النبوي الشريف لنقل مئات الصائمين إلى موائد الإفطار في ساحات الحرم الشريف ولأداء الصلوات.

ويهدف النقل الترددي إلى تقليل عدد المركبات المتجهة إلى المسجد النبوي خلال شهر رمضان الذي يشهد توافدا للمركبات بأعداد كبيرة لاسيما خلال فترات الذروة وما ينجم عنه من حالات ازدحام كثيفة في شوارع المنطقة المركزية وزيادة معدلات التلوث البيئي الناتج عن عوادم المركبات، وتشهد المسارات المخصصة لوقوف حافلات النقل الترددي توافد الركاب من مختلف الأعمار رجالاً ونساءً للتوجه إلى الحرم لأداء صلاة التراويح.

وكان صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة وجه العام الماضي، بتشكيل فريق عمل برئاسة إمارة المنطقة ومشاركة ممثلين عن الأمانة، وهيئة التطوير، وإدارة الطرق والنقل، وإدارة المرور، وشركة النقل الجماعي للإعداد والتجهيز لتطبيق خدمة النقل الترددي بالحافلات من وإلى المسجد النبوي الشريف لأربعة مسارات تشمل موقف مدينة الأمير محمد بن عبدالعزيز الرياضية وموقف الخالدية وموقف ميدان سيد الشهداء وموقف مجمع العالية مول والعمل على تجهيز تلك المواقف ليتسنى تقديم الخدمة لسكان المدينة وزوارها خلال شهر رمضان المبارك، وقد باشر فريق العمل مهامه تنفيذاً لتوجيه سموه، وقام بعقد الاجتماعات وعمل الجولات الميدانية اللازمة والوقوف على تجهيز المسارات والمواقف وجميع الإجراءات التشغيلية اللازمة لتقديم الخدمة بالشكل اللائق للمستفيدين.

يذكر أن تشغيل النقل الترددي يهدف إلى التخفيف من الكثافة المرورية التي تشهدها المنطقة المركزية خلال شهر رمضان المبارك التي تتزامن مع وجود عدد من المشروعات الجاري تنفيذها في عدد من الجهات المحيطة بالحرم، وتسهيل حركة المشاة للمواطنين والمقيمين والزوار، وإيجاد حلول لعدم توافر مواقف كافية حول المسجد النبوي الشريف، وبالتالي تجنب الوقوف الخاطئ، إضافة إلى تقليص زمن الذهاب والعودة وتوفير الراحة لمرتاديه باستخدام وسيلة نقل سريعة تسهم في الحد من الحوادث المرورية والتلوث البيئي لعوادم السيارات، وخصوصا في المنطقة المركزية. كما يعزز المشروع نشر ثقافة النقل العام لدى المواطنين والمقيمين وتأصيل مفهومه لدى الأجيال الحالية والقادمة، إضافة إلى أن وجود مواقف النقل الترددي بمواقع بعيدة عن الزحام يسهل عملية الانتقال والوصول السريع لبقية الجهات.

 النقل الترددي يقل 300 ألف مصل إلى المسجد النبوي خلال 15 يوما
النقل الترددي يقل 300 ألف مصل إلى المسجد النبوي خلال 15 يوما
النقل الترددي يخفف الازدحام في مركزية المدينة المنورة
النقل الترددي يخفف الازدحام في مركزية المدينة المنورة
مشروع النقل الترددي يعزز انسيابية الحركة المرورية بالمدينة المنورة
مشروع النقل الترددي يعزز انسيابية الحركة المرورية بالمدينة المنورة