ساهم تشغيل حافلات النقل الترددي

ساهم تشغيل حافلات النقل الترددي

ساهم تشغيل حافلات النقل الترددي التي تقل المصلين من مدينة الأمير محمد بن عبدالعزيز الرياضية إلى باب السلام في المسجد النبوي، في التخفيف من حركة ازدحام المركبات وتكدسها في الطرق المجاورة للحرم والوقوف العشوائي. وبدأ تنفيذ النقل الترددي التابع للنقل الجماعي من الساعة الخامسة مساء وحتى 12 فجراً بقيمة ريالين لكل راكب، بدءا من الخميس الماضي، للتخلص من عرقلة حركة السير أثناء صلاتي المغرب والعشاء والتراويح في المسجد النبوي. وقال العقيد عمر بن حماد النزاوي الناطق الإعلامي لمرور منطقة المدينة المنورة لـ "الاقتصادية": "إن الأمير عبدالعزيز بن ماجد بن عبدالعزيز أمير المدينة المنورة وجه بتشغيل حافلات ترددية تابعة للنقل الجماعي من الساعة الخامسة عصراً إلى الساعة 12 ليلاً، متجهة من مواقف مدينة الأمير محمد بن عبدالعزيز الرياضية إلى باب السلام في المسجد النبوي تنقل المصلين ذهاباً وإياباً، وقيمة التوصيل ريالان لكل شخص". وبيّن أن تطبيق الخطة وجد قبولاً من المصلين في المسجد النبوي، مشيراً إلى أن هناك حراسات أمنية لحماية سيارات المواطنين المتوقفة في الاستاد الرياضي. وأكد النزاوي أن الدوريات الأمنية تقوم بمهمتها في تيسير انسيابية حركة السير للحافلات في حركتهم الترددية من نقطة البداية للنهاية وكذلك العكس، منوهاً بأن الخطة أدت إلى التخفيف من الازدحام في الطرقات المؤدية للمسجد النبوي. وتوقع مواطنون أن تحقق تلك الحافلات في شهر رمضان المبارك ومواسم الحج نتائج ملموسة في تخفيف تكدس المركبات في منطقة الحرم النبوي الشريف.

 النقل الترددي في المدينة.. مرور ينظم وأمن يتابع
النقل الترددي في المدينة.. مرور ينظم وأمن يتابع
النقل الترددي يخفف الازدحام في مركزية المدينة المنورة
النقل الترددي يخفف الازدحام في مركزية المدينة المنورة
النقل الترددي يسهل حركة 200 ألف شخص في 10 أيام
النقل الترددي يسهل حركة 200 ألف شخص في 10 أيام