لأعمال توسعة المسجد النبوي توسيع حركة النقل الترددي طوال العام

لأعمال توسعة المسجد النبوي توسيع حركة النقل الترددي طوال العام

رمضان على الابواب، ومركزية المدينة المنورة تشهد حاليا اعمال إزالة لصالح توسعة المسجد النبوي الشريف بينما طاقتها الاستيعابية محدودة، والمواقف لا تتسع الا لأربعة آلاف سيارة، في وقت تتضاعف اعداد السيارات خلال الاجازات والشهر المبارك، ولذلك يطالب العديد من المواطنين بتطبيق حركة النقل الترددي التى طبقت في رمضان من العام الماضى، والتوسع في حركة النقل في جميع الاتجاهات بدلا من اربعة مسارات. يقول محمد منصور ابوهبرة (معلم في ثانوية عبدالعزيز الربيع وأحد سكان حي البدراني): مشروع النقل الترددي حقق نجاحا كبيرا في شهر رمضان المبارك فلماذا لا يدرج هذا المشروع طوال العام للحد من الاختناقات المرورية خصوصا في مواسم الاجازات حيث تزدحم المنطقة المركزية بالسيارات والمشاة، ما يتيح للكثيرين الوصول إلى ساحات المسجد النبوي بسهوله، بدلا من ضياع الوقت بحثا عن موقف شاغر، وتقليل عدد المركبات المتجهة إلى المسجد النبوي الذي يشهد بدوره توافدا بأعداد كبيرة من المركبات لا سيما خلال فترات الذروة وما ينجم عن ذلك من زحام كثيف في شوارع المنطقة المركزية وزيادة معدلات التلوث البيئي الناتج عن عوادم المركبات، مؤملا استمرارية المشروع بشكل دائم بدلا من اقتصاره على شهر رمضان فقط سيما ان السعر المحدد للذهاب إلى المسجد النبوي ريالان لكل راكب وهو سعر رمزي يسهم بشكل مباشر في تمكين مئات الصائمين من الانتقال إلى المسجد النبوي. ويقول احمد القبلى (معلم في مدرسة العريض): مشروع النقل الترددي يخدم جميع أفراد مجتمع المدينة المنورة سيما فئة كبيرة من المقيمين ممن لا يملكون مركبات خاصة ويرغبون في الانتقال إلى المسجد النبوي. إلى ذلك اوضح مدير عام ادارة الطرق والنقل في المدينة المنورة المهندس زهير كاتب ان هناك دراسة من قبل لجنة مشكلة من الإمارة والأمانة وهيئة تطوير المدينة المنورة وإدارة الطرق والنقل والمرور للتوسع في النقل الترددي خلال شهر رمضان المبارك بدلا من اربعة مسارات بعد نجاح التجربة في العام الماضى. ومن جانبه، طالب رئيس اللجنة السياحة في الغرفة التجارية الصناعية في المدينة المنورة عبدالغنى حماد الانصارى بايجاد حلول لمشكلة الاختناقات المرورية حيث ان الطرقات منذ 30 عاما لم تتغير رغم الزيادة الكبيرة في اعداد السيارات، مشيرا الى ان هناك خللا كبيرا في تصميم الطرقات والشوارع المؤدية الى المنطقة المركزية، كما ان مواقف المسجد النبوي الشريف لا تستوعب اكثر من أربعة آلاف سيارة وأعداد السيارات التى تصل الى المنطقة المركزية تفوق ذلك. يذكر ان صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة قد وجه العام الماضى بتشكيل فريق عمل برئاسة إمارة المنطقة ومشاركة ممثلين عن أمانة المدينة المنورة وهيئة تطوير المدينة المنورة وإدارة الطرق والنقل وإدارة المرور وشركة النقل الجماعي للإعداد والتجهيز لتطبيق خدمة النقل الترددي بالحافلات من وإلى المسجد النبوي الشريف من أربعة مسارات خلال شهر رمضان المبارك تشمل موقف مدينة الأمير محمد بن عبدالعزيز الرياضية، الخالدية، ميدان سيد الشهداء وموقف مجمع العالية مول وقد نجحت التجربة بشكل كبير وكان هناك اقبال جيد عليها.

5 مسارات ترفــع مستوى خدمات «النقل الترددي» في المدينة المنورة
5 مسارات ترفــع مستوى خدمات «النقل الترددي» في المدينة المنورة
الإقتصادية.. الاثنين 11 رمضان 1433 هـ. الموافق 30 يوليو 2012 العدد 6867
الإقتصادية.. الاثنين 11 رمضان 1433 هـ. الموافق 30 يوليو 2012 العدد 6867
انطلاق النقل الترددي بالمدينة المنورة .. اليوم
انطلاق النقل الترددي بالمدينة المنورة .. اليوم